مًٍِـــــًنًـتٍِدىـــ الًَِحــــٍَِبــ
منتدى الحب
ملتقى شباب وصبايا الشرق الاوسط
نتمنى من الله ان ينال اعجابكم المنتدى
بشرفنا ويسعدنا تسجيلك معنا
فلا تتردد ولا تبخل علينا تسجيلك الكريم
تقبلوا تحيات
اداره منتديات الحب
علي التميمي

مًٍِـــــًنًـتٍِدىـــ الًَِحــــٍَِبــ

MONTADH ALHOOB AND ALHANAAN
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكل اعضاء وزوار المنتدى الكرام نتمنى من الله ان ينال اعجابكم المنتدى وننتمنى من الزوار الكرام التسجيل في المنتدى ونتمنى من الاعضاء الكرام المشاركه في المنتدى تقبلوا تحيات اداره منتديات الحب ........

شاطر | 
 

 الحضر (في الموصل)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
prince mosul
مراقب اقسام المنتدى
مراقب اقسام المنتدى
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1405
عدد التقيم : 11946
الانتساب : 01/04/2010
الموقع : حصرياً في جامعة الموصل

العمل/الترفيه : طالب/ الانترنت
المزاج : سألت قلبي؟؟ اين الحب. فسألني؟ واين الحبيب الذي يستحق. غلطتي حبيتك يوم ضميتك

مُساهمةموضوع: الحضر (في الموصل)   الأحد مايو 23, 2010 10:38 am




سالم محمد كريم


تميزت حضارة العراق بطابع الاستمرار وتأثيرها العميق في شعوب عدة على المستويين المادي والروحي. من فنونه وادابه تعلم اليونان الكثير قبل غزوهم الشرق زمن الاسكندر وعند احتكاكهم الفعلي بحضارة العراق اكتسبوا العديد من عناصر العلم حتى ان الخط المسماري استمر التدوين به خلال الفترة السلوقية (312- 341م) التي اعقبت عهد الاسكندر اما ايران فان ما اقتبسته من عناصر حضارتنا ليوضع في مؤلف خاص سواء قبل ظهور العيلاميين ام من خلال فترة وجودهم التي ابتدأت بعصر فجر السلالات (4800-4350 سنة مضت) وانتهت على يد الملك اشور بانيبال اما الفرس فلولا فن العراق وعلومه لما تركوا في ميادين الحضارة شيئاً حتى ان ما سمي بـ(حضارة الاخمينيين) ان هو الا نتاج عراقي امتزج مع كفاءة مصر واليونان





فالثيران المجنحة والالواح الكبيرة التي زينت جدران قصورهم نماذج تأثر بها فنانو البلاد واقتبست منهم اما الاجر المزجج الذي نعده في عيلام فكان عراقياً هو الاخر باعترافات دونها ملوكهم وعلى الرغم من ذلك فهناك من اطلق على هذا الفن مصطلح (الفن العيلامي) في حين لايترك نتاج وطني او عربي قديم الا والصقوا به التسميات والمؤثرات الغربية من ذلك مصطلح (الفن الفرثي) الذي نسبوه الى سلالة حاكمة بدوية لم يكن لها من الفن ما يوضح اصالتها وقد بينت الدراسات ان نتائج الفنون والعلوم بعد الفترة السلوقية كان عربياً وما سنتطرق اليه من نماذج فنون العاصمة العربية الحضر لمثال على ذلك. لمدينة الحضر اهمية خاصة في تاريخ العرب عامة والعراق خاصة لما تميزت به من نتاج فني غزير ولكونها العاصمة الوحيدة التي برزت في القطر بعد زوال الحكم الوطني منذ عام 539 ق.م بسبب الصراع الذي كان قائماً بين البابليين والاشوريين الذي انتهى بسيطرة بابل على البلاد زهاء قرن من الزمن ثم تمكن الاخمينيون منها فيما بعد مدة قرنين حتى مجيء الاسكندر المقدوني ثم المملكة السلوقية وحتى سيطرة الفرثيين على اجزاء من القطر وفي تلك الفترة تنامت ممالك عربية متمثلة بالحضر في الشمال وميسان في الجنوب كما كانت حدياب عوناً لصد المعتدين الغزاة ومقرها اربيل بتصميم وارادة العرب تأسست مدينة الحضر على مسافة نحو 110 كم الى الجنوب الغربي من الموصل واربعة كيلو مترات الى الغرب من وادي الثرثار في منطقة الجزيرة ذات الاجواء الصحراوية اما اسم المدينة فقد دونه العرب بالارامية بصيغة (حظرا) وقد اوردت المصادر العربية الاسلامية لفظ اسم المدينة بصيغة (الحضر) اي بفتح الحاء وسكون الضاد بما يماثل صيغتها القديمة اما بالانكليزية فتلفظ (هاترا) بسكون التاء التي تقابل الضاد بالعربية اما دلالة الاسم فلربما يفهم منه اول وهلة ان له صلة بالتحضر الا انه من الاسلم القول بانه يرتبط بالحضر اي المنع لقدسية المكان. وقدورد على بعض النقود العربية الحضرية عبارة (حطرادي شمس) بمعنى (حظرة الاله الشمس) ومثل هذا المصطلح لا نزال نستخدمه الى يومنا. يوصل الى الحضر اليوم من الطريق الصاعد من بغداد الى الموصل قبل بلوغ الاخيرة بنحو 85كم وعلى مسافة 27 كم الى الغرب من الشارع العام تشخص المدينة ولوصولها لابد من عبور جسر حديث عبروادي الثرثار اما قديماً فكان يوصل الى المدينة لمن اتى صوب الشمال عبر جسر مشيد على قناطر من الحجر عملت دعاماته على شكل زورق بحيث يكون الجانب الحاد باتجاه التيار لضمان تقليل قوة جريان المياه في حين عملت النهاية الاخرى مستديرة وقد اختار الحضريون موقعاً مهما لاقامة جسرهم وذلك قرب نقطة التقاء المنخفض الرئيس بفرع اخر يتعامد معه ويوازي الطريق العام والى الغرب منه. تقع الحضر في منطقة اوطأ من الرقعة المحيطة بها ويتمكن المرء من ملاحظة ذلك عندما يكون على مسافة عدة كيلومترات الى الغرب من المدينة وهو امر جعلها مكاناً ملائماً لتجمع مياه الامطار لتنحدر الى عروق ابارها وبحيرتها الكائنة في الجهة الجنوبية الغربية. والتي كان العرب قد احاطوها باربعة جدران، اضافة الى الخاصية المذكورة لموقع المدينة فان من يقف على مسافة منها جهة الشمال يرى انها ترتفع جهتي الشرق والغرب في حين تنحدر الارض عند الوسط حيث المعبد الكبير واجزاء محيطة به. تتميز الحضر بموقعها بالاهمية الدينية عندما كانت مزاراً لعرب المنطقة فقد ساعد موقعها على السيطرة على طرق القوافل التجارية التي كانت تنقل البضائع الاتية من الصين والهند كالحرير والتوابل والخشب والعطور والاحجار الكريمة في سفن عبر الخليج العربي ومن الواضح ان المدينة كانت تحتاج لموانئ ومراس لتنجز هذه المهمة لقد كانت مدينة مسكنة في منطقة الدجيل على نهر دجلة الى الشمال من بغداد احد الموانئ وهي مدينة ورد ذكرها في عدد من الكتابات الحضرية ضمن اقليم (عربايا) ومن المدينة المذكورة كان يتفرع طريق يتجه شمالاً مع الفرات في رحلة تستمر خمسة وعشرين يوما ويستمر الطريق المار بسلوقية وقرب بغداد ثم مسكنه الى مدينة اشور او قد ينحرف قبل ذلك نحو الحضر ماراً بتل عجرش على الثرثار الى الجنوب من الحضر بخمسة وستين كيلومتراً وبذلك يكون لدى القوافل طريقان يتجهان الى نصيين ومدن اخرى في اسيا الصغرى ويتشعب عن الطريقين المذكورين ايضا طريق يتجه غرباً الى سورية بمحاذاة جبال سنجار لقد كان مما ساعد على فهم العراق القديمة المرتبطة بالحضر خرائط وضعها الرومان في عهد ازدهار المدينة مشيرة الى خطين رئيسين يؤديان من الحضر الى نصيبين وكان احدهما يلتقي بدجلة في المكان الذي فيه مدينة الموصل والاخر يتجه الى تل عبره الواقع بين تلعفر وسنجار وكان هذا موقع بلدة فيكان القديمة ومن المدينة المذكورة كان يخترق الطريق جبال سنجار الى كرسي ثم يستمر شمالا كما كانت تتفرع عن الحضر طريق اخرى تؤدي الى اشور شرقاً ثم غربا الى الصالحية (دورا بوربس) على الفرات ان من يتجول حول المدينة وعلى مسافة كيلومترات عدة يرى بوضوح عدداً كبيراً من كسر الفخار في اماكن كثيرة سواء عند وادي الثرثار ام بعيداً عنه وهذا الامر يشير بوضوح الى كثرة المستقرات المرتبطة بالمدينة ويمكن ان ترى مثل ذلك حتى عند (عين تبن) الكائنة على مسافة خمسة كيلومترات الى الجنوب من الحضر وهي عين تقع على الثرثار ويستمر الكهف فيها عميقاً جهة الغرب او الاتجاهات اخرى وهو كهف لم يكتشف الى الان.. قام العرب بدور مهم في نشوء الحضارات التي قامت بعد افول مجدها على الارض العربية بعد العصر البابلي الحديث وتدخل العنصر الاوربي ليجعل من البلاد العربية ارضاً تابعة ان اهم مميزات الحضارات العربية قبل الاسلام هو وجود مركز نفوذها في الصحراء ولم يكن ذلك الى عدم رغبة وامكانية العربي ولوج عالم ملي بالمروج الخضر والحدائق الغناء وعذب المياه كما يتصور الاوربيون ومن تأثر بهم. لقد رأى العرب ان حضاراتهم الاكدية والبابلية والكنعانية والاشورية وغيرها قد تعرضت للدمار بفعل غزوات الاجانب لمدنهم ولوقوعها على ضفاف الانهار كان ممكنا للغزاة ان يبقوا في حصار طويل لها حيث وفرة الماء وسبل الحياة لذلك فكر العربي في الابتعاد عن الاماكن التي تجعل من مدنهم لقمة سائغةوعليه فقد وجدوا في اعماق الصحراء حصنهم المنيع بما يضمن لهم الحرية والاستقلال لقد كانوا مصيبين في رايهم فجيوش الرومان الجرارة لم تتمكن من الحضر مرات عدة بفعل موقعها وعدم امكانية الجيش من الصمود في ارض لم تتعود عليها. ان هذا الامر يؤكد علينا نفي اداء الاجنبي بخصوص استضعاف العرب انذاك حينما جعلوا من مدنهم العظيمة دويلات حاجزة مرة يخدمون الرومان واخرى الفرس وهو امر مرفوض اذ لم نر في الحضر ما يؤكد خضوعها الى دخيل اجنبي او تعاملت معه من منطلق ضعف وقد حاول كريستنن ان يجعل من مدينة الحيرة التي انتعشت بعد الحضر مقراً لايقاف تسرب البدو عن الامبراطورية الساسانية لقد نمت دول العرب زمن تدمير الحضر والبتراء بما نعهده في اثارها من النقاط المهمة التي ينبغي التركيز عليها ان تمركز مدن العرب في الصحراء جعلها في تماس مستمر مع البداوة على الرغم من علوها الفني كما جعل كلمة البداوة او الاعراب تطغى وان العربي دوما على انه اعرابي على الرغم من ان العرب انفسهم قد ميزوا بين المصطلحين. على اية حال يمكن ان اسمي حضارة الفترة التي نحن بصددها (حضارة بورة) اي ان المجموعة البشرية التي تحركت باستمرار نحو السهول والانهار كانت تبعد عن اماكن تحركها اما في عصر الحضر فقد اختلف الامر وامست البورة تتحدث عن نفسها بنفسها. واصبحت الهوية العربية منطلق الشمول وعليه فان وصف البعض حضارات هذه المماليك بالارامية منطلق مغلوط لان الاراميين انتهى دورهم السياسي منذ الفترة الاشورية الامبراطورية وبما ان شعوب المنطقة كانت بحاجة الى خط مشترك يتفاهمون به تبنت الحضر الخط الارامي الهجائي السهل الذي امسى حتى داخل ايران خطاً رسمياً. قال فؤاد سفر: (ولايمكن ان تتخذ الكتابة الارامية المكتشفة في الحضر على ان الحضريين كانوا اراميين لان الارامية كانت في تلك العصور لغة المعاملات التجارية والتراسل بين الشعوب على اختلاف السنتهم كما اشار سفر عن الباحث ولنص ان الحضر كانت عاصمة لمجتمع عربي (فقد استوطنت القبائل العربية مناطق الجزيرة منذ اقدم الازمان وعد زينفون الارض المحصورة بين الخابور وبلاد بابل من جزيرة العرب ) على الرغم من اننا نجهل الفترة التي تم خلالها الفصل بين كلمتي (عرب) و(اعراب) فان ايضاح الفرق بينهما كما ورد في القرآن الكريم يجعلنا نعتقد بان المصطلحين انما كانا جنباً الى جنب منذ فترات قبل الاسلام ولو اتينا الى احد المصادر العربية التي تعرف لنا العرب تراها تقول: (واول ما تجب معرفته من ذلك من يقع عليه لفظ العرب قال الجواهري:(العرب جيل من الناس وهم اهل الامصار والاعراب سكان البادية والنسب الى العرب عربي والى الاعراب اعرابي ) والتحقيق اطلاق لفظ العرب على الجميع وان الاعراب نوع من العرب ثم اتفقوا على توزيع العرب الى نوعين عاربة ومستعربة فالعاربة هم الاوائل الذين فهمهم الله اللغة العربية ابتداء فتكلموا بها وعليه فالبابلية والكنعانية وغيرها ضمن مصطلح عربي كبديل عن مصطلح ساميين ولما كانت مدن الصحراء حضارة بؤرة فان منطلق الشمول الذي لا يمكن ان يعرف بالجزء اي انها لا يمكن ان توسم بالارامية ما دامت الاخيرة جزء منها اما عن الرقعة المترامية التي لايمكن ان توسم بالارامية مادامت الاخيرة جزء منها اما عن الرقعة المترامية التي سكنها العرب منذ فترات موغلة في القدم فيمكن الاستعانة بالمصادر الاسلامية لتحدثنا عنها ان اهم ما تمدنا به هو ان تعريف جزيرة العرب التقليدية لا يمكن الاخذ به وان جزيرة العرب الحقيقية لتمتد لاكثر من ذلك بكثير لتشمل اراضي خصها الله لعرب منذ اقدم العهود لنا الى ما قاله الحسن الهمداني المتوفي سنة 344هـ وانما سميت بلاد العرب الجزيرة لاحاطة البحار والانهار بها من اقطارها واطرافها منها في مثل الجزيرة في البحر وذلك ان الفرات القافل الراجع من بلاد الروم يظهر بناحية قنسرين ثم على الجزيرة وسواد العراق حتى رفع في البحر من ناحية البصرة والابلة وامتد الى عبادان واخذ البحر من ذلك الموقع مغرباً محيطاً ببلاد العرب منعطفاً عليها وقال ايضا (وافضل البلاد المعمورة من شق الارض الشمالي الى الجزيرة الكبرى وهي الجزيرة التي يسميها بطلموس (ماوردي) تقطع على اربعة اقاليم ) ثم يدخل العراق ومصر وسوريا فيها واجزاء من اسيا الصغرى ومثل اذنه (اطنه حاليا) وانطاكية وقنسرين وقال ايضاً واما باقي اجزاء هذا الربع الذي في وسط المسكونة وما يقع في جزيرة العرب منه او ما جاورها فاذربيجان وتخوم ديار ربيعة وديار مضر الى ما يلي الجنوب والديور فالى ما قارب شرق الثغور الشمالية وهناك العديد ممن عرف الجزيرة العربية هذا التعريف الشامل لا الضيق. كان اكتشاف اطلال المدينة العربية عملاً مهما اضاف لمعلوماتنا الكثير عن جوانب اسدلت الذاكرة الستارة عنه وكان ما وصلنا هو من خلال ابيات قليلة من الشعر او قصص اقرب الى الخيال منها الى الواقع وبالنظر لسعة المدينة فان اسماء ملوكها وحكامها لم يكشف عنها الا بصورة متتابعة خلال اعمال التحري فيها. بعد الحصول على مادة علمية استطاع الباحثون وفي مقدمتهم الاستاذ سفر وضع مخطط مقارب للشجرة الحاكمة في المدينة ومن خلال الدراسة امكن تقسيم تاريخ الحضر الى ثلاثة اقسام: 1- دور التكوين: وقد بدأ من فترة يصعب تحديدها وربما تمتد الى الاشورية الا ان التنقيب لم يزودنا بأثار عن تلك الفترة ومن الواضح ان وجود البحيرة ورقعة يمكن زرعها او نمو الكلأ فيها كان يمكن ان تمسي مستقراً لمجموعة من الناس منذ عهود موغلة في القدم. اضف الى ذلك ان وادي الثرثاريمكن ان يساعد على نشوء مستقرات حضارية عنده وخاصة في ازمنة يكثر فيها المطر يرى الاستاذ سفر ان السلطة في الحضر خلال دور التكوين كانت موزعة بين الشيوخ الذين كانوا يعرفون باسم (ربا) بمعنى الزعيم او العظيم وبين الذين يطلق على الواحد منهم (رب- بيتا) بمعنى صاحب البيت ويرى كذلك ان المقصود بالبيت هو المعبد الكبير الذي لا ندري زمن تأسيسه الاول. ويفترض الاستاذ سفر بان اصحاب البيت مسؤولين عن سلامة المعبد ومحتوياته الا هذه الاعمال لا تمثل برأيه صفة دينية لانها موكولة للكهنة وفي مقدمتهم الافكل بمعنى رئيس الكهنة يليه القسيس (فشيشا) ثم الكاهن (كمرا) و(الكاهنة) (كمرتا). وهم اضافة لقادة الجيش وارباب القوافل التجارية لهم من النفوذ في تسيير شؤون المدينة من خلال مجلس هواشبه بمجلس شورى وربما كان المنخفض المدرج في المعبد الكبير مخصصاً للاجتماعات. 2- دور الاسياد: من خلال كتابات الحضريين وردنا عدد من اسماء اشخاص يأتي معها كلمة السيد (مريا) ومن خلال النصوص امكن اعطاء فترات تخمينية لحكم كل سيد ورد اسمه وفيما وصل من مادة امكن اعطاء فترة تقديرية لحكم الاسياد وطبقاً للجدول الذي اختطه سفر ومحمد علي يمكن ان نعطي لكل من الاسياد الفترة الزمنية التالية ضمن هذا الدور:. 1- السيد نثر يهب (85-105م) 2- السيد ورود (105- 115م) 3- السيد نصرو (115-135م) 4- السيد نثريهب (136- 145م) 5- السيد معنو (146- 154م) 6- السيد ولجش (وقد حكم لنحو عامين بصفته سيداً قبل ان يؤسس الملكية. عند التحدث في فترة الاسياد يمكن ان نخص نوعين من الاحداث والمنجزات:. 1- ان اضخم المباني في الحضر كانت من عصر الاسياد وقد ورد ذكر نصرو وورود كمشيدين لاجزاء كبيرة من الاواوين الثمانية المواجهة للشرق ومعبد النلثيث وبالمثل المعبد الخامس الذي بناء نصرو. 2- لقد كانت الاحداث السياسية زمن الاسياد مهمة وملائمة لنهوض الحضر خلال حكم ملك الحضريين ولجش الاول (50-79م) اشتد الخلاف مع الرومان حول ارمينيا وقد دام النزاع لسنوات خمس بعدها سويت الامور تلا ذلك عهد من الامان منذ (165) واستمر لحكم فستاسبوس (69- 79م) وتيتوس (79- 81م) ثم جاء عهد دومتيانا (81-96م) الذي لم يحقق احلام روما اما تراجان (98-117م) فقد حقق جانبا مما فكر به دومينيان ومن الواضح ان مشاريع روما الاستعمارية الجديدة حفزت مدنا وممالك للتفكير في حماية نفسها ومنها الحضر ويرى الاستاذ سفر ان تحصين المدينة بالسور الرئيس وحفر الخندق كان في تلك الفترة ولتحقيق ذلك وفدت المدينة عدد من القبائل منها بنو تيمو وبنو بلعقب اللتان شيدتا معبداً عام (98م) وهو الثامن كما اقامتا مدفنا برجيا لزعمائها في حدود التاريخ المذكور وكذلك بنو عصيليا الذين مولوا بناء المعبد الكبير خلال الفترة التي كان فيها العرب يستعدون لتحصين مدينتهم كان تراجان يجول في ارجاء الشرق وقد حل في انطاكية عام (114م) ثم في ارمينيا وجعلها تابعة لروما. بعدها توجه لمناطق عربية كنصيبين وماردين اللتين كانتا جزءاً من مملكة حدياب العراقية ومقرها اربيل وفي غمار تلك الاحداث تشير المصادر الى تصدي امير عربي يدعى (معنو) للرومان الغزاة ويشير الاستاذ سفر ان الحضريين دافعوا عن نصيبين وماردين خلال سندهم لجيش حدياب. وفي شتاء الفترة (115-116م) امضى تراجان زمانا في الرها وفي الربيع عبر الفرات ثم دجلة لينال من حدياب التي اخضعها بالفعل وبعد ان وجدت الحضر نفسها فريدة في الموقف فضلت مهادنة الرومان لذلك عرج هولاء على المدائن ومنها الى مملكة ميسان العربية (كرحسيني) والى الخليج العربي. لقد رأت مدن العرب وممالكها ان التعب دب في تراجان وجيشه لذلك اخذت تثور عليه الواحدة تلو الاخرى لقد كشف التنقيب في معبد الراية على رأس شخص روماني يشبه تراجان وضعه الحضريون امام اقدم الهتهم للسخرية منه ويرى الاستاذ سفر ان الذي قاد عملية الدفاع عن الحضر هو السيد نصرو الذي اصبح ولجش ابنه اول ملك على الحضر. 3- دور الملكية: حكم الحضر عدد من الملوك جاءتنا اسماؤهم متفرقة دون تتابع الا انه وجد نص في البوابة الشمالية امكن منه معرفة تتابع الملوك من خلاله بشكل مؤكد. وعليه امكن وضع الجداول التالية لملوك الحضر وازاء كل منهم فترة حكمه التخمينية: 1- الملك ولجش (كملك) (158-165م) 2- الملك سنطروق الاول (165-190م) اخو ولجش 3- الملك عبد سميا (190-200م) ابن سنطروق 4- الملك سنطروق الثاني (200-241م) ابن عبد سميا على الرغم من ما كان لعهد الملكية من اهمية بارزة في تاريخ الحضر الا ان ما نعرفه عن اولئك الملوك قيامهم باعمال عمرانية كبناء معابد او تجديدها او بناء اجزاء من مباني. اما الاعمال السياسية فلا نعرفها الا بالمقارنة والاستنتاج لما وصلنا من معلومات متناثرة عن المنطقة ضمن الاحداث العالمية التي نذكرها اما اهم النصوص التي تذكر شيئاً عن الملوك فهي: (تمثال سنطروق الملك) المظفر الذي خطه مع الالهة ابن عبد سميا الملك اقامة له بعيد ميلاد الالهة خطه الذي به هما فرحات بهبر مربن ابنا شمشبرك بن الكود واتخذ ذلك بهبر مرين وابناؤها ونسلها (اتباعهما) الذين في الخارج والداخل. بسيدنا النسر وبملكوته وبخط العرب وبراية مشكنة وبحظهم العائد الى سنطروق الملك ونسله وابنائه كلهم الى ابد الدهر لن يعاملها بن سنطروق الملك هما او اي شخص من ابناء عمومتهما بالقسوة مذكورون الى الابد في الحضر و(اقليم) عربايا والمقصود هنا سنطروق الثاني. (بشهر) سنة 488(= 177م) (المعبد الذي بناه) سنطروق ملك (العرب المظفر عابد) شمس الاله (العظيم ابن) نصرو مريا لمرن ومرتن وبرمرين واللات وسميتا. تمثال ولجش ملك العرب الذي اقامه له جرم- اللات بن حيي. تمثال سنطروق ملك العرب المظفر بن نصرو ومريا بن نثريهب. تمثال سنطروق الملك بن عبد سميا ملك العرب الذي اقامه له نشربهب سادن مرن بن زيد اللات لحياة عبد سميا ولي العهد ابنه. تمثال سنطروق ملك العرب بن نصرو مريا سنطروق ملك العرب بن نصرو مريا بنى (هذه السقيفة) سنطروق ملك العرب بن نصر ومريا. تمثال سنطروق الملك المظفر المحسن بن عبد سميا الملك الذي اقامه له بشهر تشرين. زعيم للعرب وسنطروق ملك العرب بن نصرو مريا تمثال ميسا الكاهن ابن الكاهن العائد الى ولجش الملك لحياة سنطروق ملك البلاد العربية وعبد سميا ولي العهد ابنه ولحياة كل واحد منهما ولحياة ابنائها (والمقصود بهذا النص سنطروق الثاني) بني سنطروق الورع بن عبدسميا بن سنطروق وفي نذكر لنا لاول مرة تسلسل ثلاثة ملوك واضافة الى الكتابات التي خصصت الملوك وردت عبارات تذكر امراء اولياء عهد منها سميا والدة عبد سميا ولي العهد بن سنطروق الملك لحياة سنطروق الملك والد بنيها. تمثال سمي بنت دو شفري بنت سنطروق الملك الذي اقامه لها.. بن عبد عجيلي لحياتها وحياتي انا بن عبد عجيلي تمثال سنطروق بن سنطروق امر الصيد اقامة له بهبر مرين بن عبد سميا المرافق (للاميرة) دو شفري تمثال نثريهب بن نبهرا بن سنطروق تمثال سنطروق ملك العرب بن نصرو مريا اقامه له عبد عجيلو تمثال سنطروق ملك العرب بن نصرو مريا المعبد الذي بناه (للالهة) اللات سنطروق الملك بن نصر ومري وابنه (عبد سميا) ولي العهد بالخبر مذكورين (عبدسميا) ولي العهد بن سنطروق (ملك) العرب. (عبدسميا) ولي العهد بن نصرو ومريا البوابة التي بناها سنطروق ملك العرب الملك الذي اقامه له منيش المعتمد. لحياة سنطروق الملك ولحياة منيش. تمثال ابا الامير الذي اقامه له. تمثال نبهرا بن سنطروق ملك العرب اما بالنسبة للاحداث العالمية زمن الملكية في الحضر فكانت كثيرة وتميزت اجزاء منها باستخدام العنف والدمار الحاصل في الصراع بين اطماع كل من الفرثيين والرومان وبعد ان تم له ذلك مد سيطرته على الرها واجزاء من سوريا ولقد حاول الرومان بعد ذلك ايقاف هذا التحدي فارسلوا لوشيوس فيروس الذي جاء سوريا وعبر الفرات عام (164م) ليصل الى سلوقيا الا ان وباء الطاعون الذي حل بين جيشه حال دون اكمال ما ارسل من اجل تحقيقه وهكذا نجت مدينة الحضر لاسيما وانها وقفت على الحياد ومن المرجح ان هذه الاحداث وقعت في بداية حكم سنطروق الاول ويرى الاستاذ سفر بان ضرب الحضريين لنقودهم يبدو انه كان خلال فترة سنطروق كما ان العلامة (sc) الخاصة بالنقود الرومانية وضعت على العملة الحضرية لزيادة الثقة بها وان ذلك تم باتفاق مع الرومان مما يدل على استقلالية الحضر وقدرتها على الاتفاق مع الدول الاخرى ومن الاحداث التي مرت خلال عهد النزاع الذي حصل بين الامبراطورين الرومانيين نبمر وسنيموس سنة (193م) وقدا شارت المصادر ان عدداً من الزعماء بينهم ملك حضري ورد بصيغة (برسيما) كان من القادة العرب الذي وقفوا الى جانب نيجر ويرى الاستاذ سفر بان برسيما هو تحريف للاسم عبد سميا الا انه من المحتمل ان يكون سنطروق الثاني لان كلمة بر تعني ابن وهو ابن عبد سميا من خلال الاحداث قضى سفبروس على نيجر لذا قرر تصفية الحساب مع من سانده لقد توجه الى عدد من المدن مثل طيسفون التي خربها ثم الى الحضر وضرب الحصار حولها عام (198م) الا ان آلات حصاره لاقت من الدمار ما اوهن عزيمته لذلك انسحب الى نصييبن الا انه في العام الثاني نزح الى الحضر مرة اخرى طمعا بكنوزها الا انها دافعت عن نفسها ببطولة على الرغم من استخدامه جنوداً شاميين في الحرب كذلك لان الحضريين اعتادوا ان يرموا سهمين في كل تصويب وباتقان والى مدى بعيد حتى ان تلك السهام كانت تصيب افراداً من حرس الامبراطور بعد تلك الاحداث ارتفع رصيد الحضر كمدافع ضد اعتى الغزاة مما اكسبها شهرة وثقة لذلك رغبت قبائل ومدن عربية الانضواء تحت لوائها لقد حدث ذلك زمن الملك سنطروق الثاني الذي استمر حكمه زمنا طويلاً ويشير احد النصوص الى الرقعة الكبيرة التي امتدت لها يد الحضر كما نعلم ذلك من النص (المظفر ملك البلاد العربية) ومما نفهمه من شعر عدي بن زيد (578م) ضمن قصيدة مهداة الى النعمان بن المنذر ملك الحيرة ان ماورد عن سيطرة الحضر انما وقع زمن اخر ملوكها. قوله: واخو الحضر اذ بناه واذ دجلة تجبي اليه والخابور شاده مرمرا وخلله كلساً فلطير في ذراه وكور بعد فترة من العز والثراء عاشتها الحضر اخذ ميزان الامور يتغير فقد تنامت قوة اسرة طامحة جديدة هي الساسانية التي كانت الحضر متمكنة من وقف اطماعها لقد ذكر الشعراء العرب معركة بين اردشير وجيش العرب قيل انها حدثت في شهرزور او في سواد العراق. قال شاعر جاهلي: لقيناهم بجمع من علاف وبالخيل الصلادمة الذكور فلاقت فارس منا نكالا وقتلنا هرا بذ شهرزور بلغنا للاعاجم من بعيد بجمع كالجزيرة في السعير حصارالحضر من المواضيع التي ذكرتها المصادر العربية الاسلامية حصار المدينة الا ان الطابع القصصي غلب على الواقع اما لاستجلاب القارئ او السامع او احيانا للاساءة الى العرب والذي يبدو ان بعض تلك التقولات اخذت عن مصادر فارسية استعرضت قوة عضلات الفرس ووهن الجانب العربي لاسيما وانه لا يوجد نص حضري او معاصر يؤكد تلك المزاعم كما قال الدينوري.. فزعموا ان ابنه الضيزن واسمها مليكة وزعموا ان امها عمة سابور دختوش ابنة نرسي وان الضيزن كان سباها لما اغار على مدينة طيسفون وحسب الرواية هذه ليست النظيرة بل مليكة وامها فارسية. ان جميع القصص تدور حول موضوع واحد هو ان مليكة حسب قول الدينوري او النظيره حسب اراء ونصوص اخرى اعجبت بسابور وبواسطة النشاب او لمجرد الرؤيا ارسلت اليه ان يتزوجها وانه عاهدها على ذلك وحسب قول المسعودي ان دخول المدينة كان بأيعاز من ابنة الملك ان يأتي رجاله من الثرثار وفيه فجوة. تؤدي الى الحصن وقيل ان ابنة الملك اسكرت اباها ليوافق على الزواج بدلا من ان يظهر المعارضة ويورد الحضيري ان اسقاء الخمر كان لغرض سرقة مفاتيح الحصن. الا ان هناك من القصص ما هو اكثر سرحا في الخيال اذ ان سبب مناعة اسوار الحضر تكمن في متانة بناها بالطلاسم السحرية التي كانت السبب في صمود الحضر لذلك فان ابنة ملك الحضر طلبت بان يؤخذ دم امرأة زرقاء ويكتب به ويرسل بواسطة حمامة ليلقى على السور فانه يتداعى ويتهدم ففعل. والى جانب ذلك ذكر الاصفهاني ان الاميرة اسقت الحرس خمراً. مما لاشك فيه ان عرب الحضر امنوا لحد بعيد بعالم التنجيم وما يصحبه من طلاسم تجنب مدينتهم سوء الطالع ولذا فأن المعتقد المذكور كان يمكن ان يشغله الفرس للتأثير على الحضريين واذا ما اتينا الى موضوع مماثل لرأينا ان اعداء العرب استغلوا مثل تلك المعتقدات للتشكيك بمضاء مستقبلهم. فالرومان اشاعوا مثلا بين عرب تدمر خرافة مفادها ان الزهرة وكهان معبداها ومعبد ابولو قد افتوا بقرب انتهاء حكم ملكة العرب زنوبيا. على اية حال هناك من المصادر ما يشير الى ان الحضريين اتبعوا تقاليداً باخراج نسائهم الى ربض خارج المدينة لبضعة أيام في الشهر (لسبب يتعلق بطبيعة المراة وما تمدنا به الدراسات ان مجموعات بشرية فرضت على نسائها تعاليم شاقة تخص الحالات المذكورة بان لا يسمح لهن بالاختلاط بالناس او ان يطأن ارض مزرعة في اماكن لا يصل اليها النور اضافة الى وقوفهن على اخشاب او عوارض تمنع اتصالهن بالارض طيلة تلك الايام. ولكن لم يرد اي نص حضري يؤكد تلك الحالات وعليه فان اختلاف الروايات والاضافات الطارئة عليها ترينا الغايات التي تم تأليف ووضع تلك القصص من اجلها) لقد ارتات بعض المصادر سبباً لهجوم مضاد امكن تلخيصه باسر ملك العرب لعمة ملك الفرس او اخته في حين رأى البعض ان ملك العرب قد تزوجها وعلى اية حال لو كان ملك العرب قد سبى قريبة ملك الفرس فعلاً وتزوجها فلا ندري هل كان بمستطاع الحقبة الواقعة بين الاسر وحصار الحضر كافية لان تنجب فتاة بمستوى عمرها لتفتش عن مثل تلك المغامرة العاطفية. اما بخصوص ذكر المصادر لزواج النظيرة من ملك الفرس في عين التمر قرب كربلاء فليس له ما يبرره لان المسافة بعيدة عن الحضر وقد اشتملت القصة على اساءة للعرب لان اردشير او سابور قتل النظيرة بعد ان عددت له ما يقدمه ابوها كل يوم من الطعام والشراب. وانه لا يستطيع ان يقدم لها اكثر من والدها ولخيانتها اهلها فقد نكل بها ولكن كما اشرت اي نص في الحضر لم يرد في ذكر الضيزن او النظيرة ومن ثم فان القصص انفة الذكر لاعلاقة لها بالحضر ويبدو انه قصد من وراء ترويجها الاساءة الى العرب لاسيما وان هذه المدينة اذاقت الفرس الامرين وهي في عزها ومجدها. ومما لا شك فيه ان الحضر سقطت بعد حصار مرير استمر عاماً كاملاً (من مطلع نيسان 240-341م) لذا فأن اية مؤونة مهما كثرت لم تكن تكفي لتقيت الاف الناس. الذي يبدو ان المعاهدة مع روما لم تجد نفعاً اذ لم نعلم بوجود نية في نفس روما لارسال نجدة الى الحضر باستثناء الحامية الموجودة فيها زمن الحصار وذلك في عهد اسكندر سفيروس منذ عام 235م، وقيل قبل ذلك بقليل ومما تجدر الاشارة اليه ان المنقبين عثروا على كتابات ثلاث احدهما مؤرخة بالسنة 235م والاخرتان من زمن الامبراطور غورديون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدوء الليل
الاداره
avatar

الجنس : انثى
الابراج الابراج : السمك
عدد المساهمات : 1166
عدد التقيم : 11523
تاريخ الميلاد : 29/02/1980
الانتساب : 05/03/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: الحضر (في الموصل)   الإثنين مايو 24, 2010 5:57 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
prince mosul
مراقب اقسام المنتدى
مراقب اقسام المنتدى
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1405
عدد التقيم : 11946
الانتساب : 01/04/2010
الموقع : حصرياً في جامعة الموصل

العمل/الترفيه : طالب/ الانترنت
المزاج : سألت قلبي؟؟ اين الحب. فسألني؟ واين الحبيب الذي يستحق. غلطتي حبيتك يوم ضميتك

مُساهمةموضوع: رد: الحضر (في الموصل)   الثلاثاء مايو 25, 2010 1:04 am

مشكووووووووووووووور على المرور



ياااا عسسسل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحضر (في الموصل)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مًٍِـــــًنًـتٍِدىـــ الًَِحــــٍَِبــ :: ミ♡彡 الًٍَِحًَُـــــــًَُبًََـ اًَضًَـــــــًَُاًُفًَُـــــيًَُ ミ♡彡 :: ♥ஓ♥ الًُتًُاريًُُــــخًََُ الحًُــــًُدًُيًُــــــثًَ و القًُـــــــــًُديًُمًُ ♥ஓ♥-
انتقل الى: